اخبار اليوم قاتل زوجته بدار السلام: الموت نهاية كل «خائنة»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

قال المتهم بقتل زوجته بدار السلام بالقاهرة أمام سعد أبوالعز، مدير نيابة حوادث جنوب القاهرة الكلية، إن الموت نهاية كل امرأة تخون زوجها، وإنه يشغل منصب مدير المساعدات الخيرية بحزب كبير وتعرف على المجنى عليها فى عام 2012 خلال عمله بالحزب، نظراً لمرورها بضائقة مالية وإعالتها 3 أطفال. وأضاف المتهم فى التحقيقات، التى أشرف عليها المستشار بكر أحمد بكر، رئيس نيابة حوادث جنوب القاهرة، أنه عرض عليها الزواج عرفياً وتمت الموافقة من قبل أسرتها واشترى شقة لها بمنطقة دار السلام للإقامة فيها إضافة إلى شراء شقتين ومشغولات ذهبية كثيرة لها وإيداع 400 ألف جنيه لبناتها فى البنوك كوديعة لهن، مشيراً إلى أنه أنفق ما يقرب من 8 ملايين جنيه عليها خلال فترة الزواج. وفى عام 2016 تغير حال زوجته وبدأت تسوء العلاقة بينهما وتغير حالها وحاول معرفة السبب إلا أنه اكتشف أنها تحتفظ بهاتف آخر لا يعلم رقمه وأنها تقوم بمراسلة أحد الأشخاص وتقيم معه علاقة غير شرعية وترسل له صوراً عارية وقام بمواجهتها بالخيانة بعد أن كشفتها الصور العارية لصديقها، واعترفت له وطلبت منه أن يسامحها فاستل 3 سكاكين من المطبخ وسدد لها 15 طعنة نافذة بالصدر والبطن والرقبة حتى لفظت أنفاسها الأخيرة. أمرت النيابة برئاسة سعد أبوالعز بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات وتوجيه تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد له.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق