اخبار مصر الان «صوت أمريكا»: واشنطن لا يساورها أى قلق بشأن التقارب الروسي مع مصر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

قال موقع «صوت أمريكا» إن زيارة وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، إلى القاهرة إشارة جديدة على استمرار واشنطن في مد جسور علاقات «ودودة» مع .

ونقل الموقع عن مسؤول أمريكي لم يكشف عن هويته قوله: «الولايات المتحدة لا يساروها أى قلق بشأن أي نفوذ لروسيا في مصر»، مضيفا: «سنوضح للمصريين ولدول عربية أخرى في المنطقة أن التقارب القوي مع روسيا لا يحقق لهم المصالح المُثلى»، وذلك في سياق تردد شائعات عن انتشار قوات روسية في قاعدة غرب مصر، بحسب الموقع.

وكان ماتيس، أشاد بدعم لمصر، واصفاً المملكة بأنها «من أفضل شركاء محاربة الإرهاب»، وقال أثناء تواجده في الرياض، الأربعاء الماضي، من «الواضح حقاً لي هو الدور القيادي الذي تلعبه السعودية إقليمياً، وكيف تقدم المساعدة لدول الإقليم، بما في ذلك دعمها للأردن في رعايتها لللاجئين الذين يفرون من الحرب في ، وكذلك تقديمها إمدادات طاقة وأشكال أخرى من الدعم لمصر التي تمر في الوقت الراهن بأوضاع مالية قاسية»، بحسب ما نشر موقع وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون».

وذكرت وكالة الانباء الفرنسية أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تعهدت بأن تبقي على مساعدة «قوية» لمصر. إلا انها لم تلتزم برقم محدد، موضحة أن الإدارة بدأت نقاشا يتوقع ان يكون ساخنا حول الموازنة على خلفية عزمها خفض المساعدات الخارجية بنسبة كبيرة.

وكانت ادارة الرئيس السابق باراك اوباما جمدت المساعدات العسكرية السنوية التي تمنحها الولايات المتحدة لمصر منذ توقيعها اتفاقيات كامب ديفيد مع اسرائيل عام 1978 والتي تبلغ 1.3 مليار دولار سنويا، في عام 2013 بعد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي.

ويتابع المسؤولون الأمريكيون الوضع في سيناء، حيث تواجه مصر الفرع المصري تنظيم «داعش»، كما يولي مسؤولو «البنتاجون» اهتماما كذلك لتأمين الحدود الليبية، خشية تسلل عناصر تابعة للتنظيم إلى مصر عبر حدودها مع ليبيا.

وذكرت «البنتاجون» أن الاجتماعات التي عقدها ماتيس في الرياض، ركزت على الدور القيادي الذي تلعبه المملكة على صعيد الأمن الإقليمي والتصدي للنفوذ الإيراني، كما تناول الوضع في ، ونقلت الوزارة عن «ماتيس» قوله للصحفيين بعد اجتماعاته في السعودية، إن «الاجتماعات لم تكن لتمر بشكل أفضل من ذلك».

ورداً على سؤال بشأن نفوذ إيران ومراقبة الولايات المتحدة لتأثيرها الإقليمي، بما في ذلك دعمها لحزب الله في لبنان والمقاتلين في سوريا، قال «ماتيس» إن إيران متورطة في كل مشاكل الإقليم، مضيفاً أن العديد من دول المنطقة ترغب في هزيمتها والتخلص من الاضطرابات التي تتسبب فيها.

وفيما يخص اليمن قال «ماتيس» إن واشنطن تسعى لدفع الملف اليمني إلى الأمم المتحدة عبر مفاوضات تنهي الصراع الحادث فيها في أسرع وقت، مضيفاً أن إيران تمد الحوثيين بالأسلحة وأن بعض شحنات الأسلحة الإيرانية تم اعتراضها من قبل البحرية الفرنسية والاسترالية والأمريكية، وأن الولايات المتحدة، ستعمل على تحقيق مزيداً من التقدم على هذا الصعيد من أجل التغلب على مساعي إيران لزعزعة استقرار أي بلد آخر، ومنعها من تشكيل ميليشيات جديدة مثل حزب الله اللبناني«، وشدد وزير الدفاع الأمريكي، على أن حل مشكلة اليمن تتطلب مفاوضات سلام برعاية الأمم المتحدة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق